مواقف من حياة الإمام أبو حنيفة النعمان

عام   عمدة d1g منذ 6 سنوات و 0 شهور 2089





مواقف من حياة الإمام أبو حنيفة النعمان





مناظرة الملحدين

رأى أبو حنيفة مرة في منامه خنزير ينحت في شجرة فتحرك غصن من الشجرة وضرب الخنزير فانقلب رجل يعبد الله تحت الشجرة
فاستيقظ من نومه وذهب لمجلس شيخه حماد بن سليمان فوجده مهموما .. فسأله ما الذي يهمك
قال جاء وفد من الملحدين إلى الخليفة يطلبوني لمناظرتهم
وكان الشيخ حماد يخشى أن تدخل الشبهة في نفوس المسلمين إذا لم يتم مهمته على أكمل وجه
فعرف حينها أبو حنيفة تفسير رؤياه وقال للشيخ : دعني أناظرهم فإن غلبتهم فما بالك بالشيخ .. وإن غلبوني فأنا التلميذ الصغير ولو جادلهم الشيخ لغلبهم
فمعنى الرؤيا إذن أن الخنزير هو قائد أولئك الملاحدة والغصن الصغير هو أبو حنيفة الذي سيضحض حجة ذلك الملحد ويجعله يدخل في الإسلام ويعبد الله

فذهب أبو حنيفة إلى الملاحدة فسألوه عدة أسئلة وهي :

الملحدون : في أي سنة وجد ربك ؟

قال : (الله موجود قبل التاريخ والأزمنة لا أول لوجوده ..

قال لهم : ماذا قبل الأربعة ؟

قالوا : ثلاثة ..

قال لهم :ماذا قبل الثلاثة ؟

قالوا : إثنان ..

قال لهم : ماذا قبل الإثنين ؟

قالوا : واحد ..

قال لهم : وما قبل الواحد ؟

قالوا : لا شئ قبله ..

قال لهم : إذا كان الواحد الحسابي لا شئ قبله فكيف بالواحد الحقيقي وهو الله !إنه قديم لا أول لوجوده ..

قالوا : في أي جهة يتجه ربك ؟

قال : لو أحضرتم مصباحا في مكان مظلم إلى أي جهة يتجه النور ؟

قالوا : في كل مكان ..

قال : إذا كان هذا النور الصناعي فكيف بنور السماوات والأرض !؟

قالوا : عرّفنا شيئا عن ذات ربك ؟ أهي صلبة كالحديد أو سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار؟

فقال : هل جلستم بجوار مريض مشرف على النزع الأخير ؟

قالوا : جلسنا ..

قال : هل كلمكم بعدما أسكته الموت ؟

قالوا : لا.

قال : هل كان قبل الموت يتكلم ويتحرك ؟

قالوا : نعم.

قال : ما الذي غيره ؟

قالوا : خروج روحه.

قال : أخرجت روحه ؟

قالوا : نعم.

قال : صفوا لي هذه الروح ، هل هي صلبة كالحديد أم سائلة كالماء ؟ أم غازية كالدخان والبخار ؟

قالوا : لا نعرف شيئا عنها !!

قال : إذا كانت الروح المخلوقة لا يمكنكم الوصول إلى كنهها فكيف تريدون مني أن اصف لكم الذات الإلهية ؟

قالوا : كيف نأكل في الجنة ولا نتبول ولا نتغوط ؟
قال : أن الجنين يتغذى في بطن أمه ولا يتبول ولا يتغوط

وأسئلة أخرى
حتى أسلم قائد أولئك الملاحدة




=============================




ومناظرة أخرى مع ملحد

كان الإمام أبو حنيفة على موعد مع مناظرة ملحد .. وفي الميعاد المحدد ذهب متأخرا .. ولما سئل عن ذلك قال : لم أجد ما يحملني إليكم وبينما أنا مشغول بالبحث عن وسيلة تنقلني إذا بالشجر يخلع نفسه من الأرض لوحده ويتجمع مع بعضه ويصنع قاربا لوحده ثم جاءت مسامير ودقت نفسها في القارب لوحدها فركبت هذا القارب وجئت إليكم
فقال له الملحد هذا لا يقبله عاقل .. كيف يُصنع القارب بدون صانع ؟
فرد أبو حنيفة : وكيف تقبل فكرة صُنع كل هذا الكون دون صانع يوجده ويسيره ؟
فبهت الذي كفر .. وكسب أبو حنيفة المناظرة من قبل أن تبدأ





.

 

إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (4)
مجموع 0 تقييم 0.00

مناظرة عظيمة بالحجه والبرهان .. شكرا لك

منذ 6 سنوات و 0 شهور
مجموع 0 تقييم 0.00

يسلمو على الموضوع وجزاك الله كل خير

منذ 6 سنوات و 0 شهور
مجموع 0 تقييم 0.00

 
جازاك الله كل خير أخي على الموضوع المتميز

منذ 6 سنوات و 0 شهور
مجموع 0 تقييم 0.00

 
مناظرة رائعة جدا شكرا لك اخي العزيز مصطفى وجازاك الله كل خير

منذ 6 سنوات و 0 شهور