المرأة الجميلة تؤثر بالسلب على صحة الرجل‎

  aroooj2007 منذ 1584 يوم كتب ومقالات 259 1

الدراسات تحذر.. المرأة الجميلة تؤثر بالسلب على صحة الرجل
 
 
مـحـيـط ـ مــروة رزق
 
       
يشهد عصرنا الحالي تزاحفاً شديداً للأمراض من أقل الأسباب، حتى أنه يفرض على الكثير منا نمط حياة معين. فيشهد البعض انتشار لأمراض العصر مثل الصداع المتواصل دون أسباب وكذلك أمراض الضغط وخاصةً ارتفاعه،وهاهى دراسة لعلماء أسبان يحذرون من أن النساء الجميلات قد يكن مضرات لصحة الرجال.
وذكرت صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية أن دراسة جديدة أصدرتها جامعة فالنسيا الأسبانية، أظهرت أن بقاء الرجل لمدة 5 دقائق فقط بمفرده مع امرأة جذابة يرفع معدل "الكورتيزول" في دمه.
وأوضحت الصحيفة أن "الكورتيزول" هو هرمون الإجهاد في الجسم، مشيرة إلى أن الجسم ينتجه في حالات الإجهاد الجسدي أو النفسي ولطالما تم ربطه بأمراض القلب.
وعمد الباحثون إلى إجراء اختبار على 84 رجلاً طلب من كل منهم الجلوس في غرفة وحل لغز "سودوكو"، فيما يتواجد في الغرفة شخصان آخران غريبان هما رجل وامرأة.
وتبين أنه عند مغادرة المرأة للغرفة وبقاء الرجلين جالسين لم ترتفع نسبة الإجهاد عند المتطوع، لكن عند تركه مع المرأة الغريبة بمفردهما سجل ارتفاع معدلات "الكورتيزول".
وقال الباحثون "بالرغم من أن بعض الرجال قد يتفادون النساء الجذابات لأنهن يعتبرن أنهن أفضل منهم، فإن ردة الفعل الهرمونية سجلت عند الغالبية".
وأوضح الباحثون أن الدراسة أظهرت أن معدلات "الكورتيزول" ترتفع بعد التواجد طوال 5 دقائق مع امرأة شابة وجذابة.
يذكر أن "الكورتيزول" له فوائد إيجابية إذا تواجد في الجسم بكميات قليلة إذ يساعد على الوعي، لكن ارتفاع معدلاته بشكل مزمن يمكن أن يسيء للجسم ويتسبب بأمراض القلب أو السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو حتى العجز الجنسي.
ذكاء المرأة يحمي قلب الرجل
 
       
كما توصلت دراسة علمية إلى أن زواج الرجل من امرأة ذكية وحاصلة علي شهادة علمية عالية يقلل خطر إصابته بالنوبات والأزمات القلبية بحوالي النصف، وذلك لأن الزوجة ذات المستوي التعليمي الجيد تقلل خطر ارتفاع ضغط الدم الشرياني عند زوجها، وتفرض أنماط الحياة الصحية علي أسرتها.
ودلت نتائج الدراسة التي قام بها باحثون في جامعة ما كجيل بكندا، علي وجود علاقة بين عدد السنوات التي قضتها المرأة في التعليم وصحة زوجها بصرف النظر عن المستوي التعليمي للزوج، وكانت الوقاية من أمراض القلب أقوي عند الرجال الذين انهوا تعليمهم المدرسي والجامعي وتزوجوا من نساء متعلمات بنفس المستوي.
ووجد الباحثون في الجامعة الكندية أن الرجال الذين قضوا أكثر من 11 سنة من عمرهم في التعليم وتزوجوا من نساء قضين المدة نفسها أقل عرضة للوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 50 في المائة مقارنة مع الرجال المتعلمين المتزوجين من نساء ذوات مستويات تعليمية أدني، حيث يميل هؤلاء الرجال إلي الإفراط في الوزن مع إصابتهم بارتفاع ضغط الدم والكولسترول، وتبني حياة رتيبة مملة تعتمد علي الجلوس لساعات طويلة أمام جهاز التليفزيون، كما يكونون أكثر إقبالا علي التدخين بحوالي الضعف مقارنة بغيرهم.
وخلصت الدراسة إلى أن الأثر الوقائي علي صحة الأزواج كان أكبر عند من كانت زوجاتهم من ذوات التعليم الأعلي نظرا لقوة شخصيتهن في فرض الغذاء الصحي، وعدم التدخين والالتزام بالنصائح الطبية، وقدرتهن علي التدبير وتحسين الوضع الاقتصادي للعائلة مما يخفف التوتر والضغط عن الزوج.
الرجل القبيح سر الزواج السعيد
 
       
وفي نفس الصدد، أفاد باحثون بأن سر الزواج السعيد يكمن في زواج المرأة من رجل أقل جاذبية منها.
وأشار علماء الطب النفسي الذين اجروا أبحاثهم على عدد من الزيجات الحديثة، إلى أن الرجال الأكثر وسامة من زوجاتهم هم الأكثر تعاسة على الأرجح، بينما عندما تكون المرأة أجمل من زوجها يكون كل منهما سعيداً.
وأوضحت الدراسة أن المرأة لا تسعى كثيرا وراء جمال زوجها طالما أنه قادر على مساعدتها في الإنجاب.
ومن جانبه، أوضح الطبيب النفسي الاستير روس أن الرجال المتزوجين من نساء جميلات لديهم صفات شخصية ايجابية، وهذا هو السبب وراء زواج السياسيين من نساء جميلات.
لماذا تختلف مشاعر الحب بعد الزواج ؟
توصلت دراسة أمريكية حديثة صادرة عن جامعة ميامي‏، إلى أن الشعور بالحب يساعد علي إفراز مادة "الدوبامين" داخل المخ التي تعطي الإحساس باللهفة والرغبة‏,‏ وكذلك أعراض القلق التي قد تصاحب الحب مثل خفقان القلب وجفاف الحلق ورعشة اليدين‏,‏ لكنهم وجدوا أن بعد الارتباط والزواج يفرز المخ مادة أخري هي "الأوكسيتوسين" التي تعطي الإحساس بالأمان والراحة والألفة‏,‏ لذلك نجد شعور الطرفين نحو بعضهما بعد الزواج قد اختلف عن فترة الخطبة‏,‏ وبالتالي فالتضحية لا ترتبط بفترة دون أخري‏.
وإنما ترتبط برغبة في إنجاح الأسرة وتحقيق الأهداف المشتركة‏,‏ كذلك فإن القدرة علي التضحية تختلف من شخص لآخر‏,‏ فهناك رجال كثيرون يقدمون علي التضحية مثل النساء تماما‏ًً,‏ في حين أن بعض السيدات يكن أقل تنازلا من أزواجهن‏.‏
 
       
ومن جانبه، أوضح الدكتور طارق عكاشة أستاذ الطب النفسي جامعة عين شمس، أن الحب الحقيقي الذي يستمر لسنوات هو الذي يجمع بين مشاعر الرغبة واللهفة مع الإحساس بالأمان والراحة في آن واحد‏.‏
ووجدت دراسة حديثة أن الرجال الذين يعيشون حالة حب تقل لديهم مستويات هرمون "التستوستيرون" الخاص بالرغبة الجنسية، على عكس السيدات اللاتي يعشن الحالة نفسها، حيث ترتفع لديهن مستويات الهرمون نفسه.
واكتشف الباحثون أيضاً أن المحبين تقل لديهم مستويات الهرمونات الخاصة بالهدوء والاتزان النفسي، وقد يحدث ما يقرب من التشابه الهرمونى، حيث أن الرجال يصبحون أكثر شبهاً بالنساء عند المرور بحالة الحب، وكذلك النساء يصبحن أكثر شبها بالرجال عند مرورهن بالحالة نفسها.  
 
ويرتبط هرمون الذكورة الجنسي تستوستيرون بالحركة والنشاط كما أنه يحفز على ممارسة الجنس، وهذا التغير فى معدل الهرمون قد يكون نتيجة النشاط الجنسي الزائد، وتعود المستويات الطبيعية للهرمونات بعد فترة من ممارسة الحب.
 
 

إضافه رد جديد رد سريع
مجموع التعليقات (1)
يسلمووووووو اخي للدراسة ومساكين هالرجال هههه

مواضيع ذات علاقة

مشاركات ذات علاقة