مفهوم الحجاب

مفهوم الحجاب
 

في اللغة: الحجاب في اللغة هو المنع من الوصول، ومنه قيل للستر الذي يحول بين الشيئين: حجاب؛ لأنه يمنع الرؤية بينهما. وسمي حجاب المرأة حجاباً لأنه يمنع المشاهدة .
 
 
ولقد وردت مادة (حجب) في القرآن الكريم في ثمانية مواضع تدور كلها بين الستر والمنع.
 

فمن ذلك:
 
 
قال تعالى: {حَتَّى تَوَارَتْ بِالْحِجَابِ} (32) سورة ص.
 
 
أي: احتجبت وغابت عن البصر لما توارت بالجبل أو الأفق.
 
 
وقال تعالى:{وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ } (46) سورة الأعراف.
 
 
وقال تعالى: {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ } (51) سورة الشورى .
 
 
أي: من حيث لا يراه.
 
 
وقال تعالى: {كَلَّا إِنَّهُمْ عَن رَّبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّمَحْجُوبُونَ} (15) سورة المطففين
 
 
أي مستورون فلا يرونه.
 
 
وقال تعالى: {فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا} (17) سورة مريم
 
 
 
أي ستارا.
 
 
وقال تعالى: {وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ} (53) سورة الأحزاب.
 
 
أي من وراء ساتر مانع للرؤية.
 
 
ومن هنا نعلم أن مفهوم الحجاب في الاصطلاح اللغوي هو الستر، وهو وإن دل على المنع فإن الستر داخل في مفهوم المنع بالتضمن. فالمنع يتضمن الستر.
 
 
في الشرع : الحجاب هو حجب المرأة المسلمة من غير القواعد من النساء عن أنظار الرجال غير المحارم لها .
 
 
 
أختي المسلمة: إذا تأملت دلالة الحجاب من حيث اللغة والشرع تبين لك أن غاية الحجاب هو الستر عن أنظار الرجال الأجانب، وأن المقصود من ذلك هو صيانة المرأة المسلمة والحفاظ على عفافها وطهارتها، ومن أجل تحقيق هذه الغاية فقد جعل الإسلام للحجاب شروطاً واضحة تميزه وتحدد مواصفاته الشرعية، فإذا تخلف شرط واحد متفق على وجوبه لم يعد الحجاب شرعياً بل هو تبرج وسفور أياً كان شكله ووصفه. ومن هنا كان واجباً على كل امرأة مسلمة أن تكون عالمة بشروط الحجاب وأوصافه حتى تعبد الله على بصيرة وعلم.
 
 
 
صفات الحجاب الشرعي
 
 
مواصفات الحجاب الشرعي والشروط الواجب توفرها مجتمعةً حتى يكون الحجاب شرعياً :
 

الأول: أن يكون ساتراً لجميع البدن.
 

الثاني: أن لا يكون الحجاب في نفسه زينة.
 

الثالث: أن يكون واسعاً غير ضيق.
 

الرابع: أن يكون صفيقاً لا يشف.
 

الخامس: أن لا يكون مبخراً ولا مطيباً.
 

السادس : أن لا يشبه لباس الرجال.
 

السابع : أن لا يشبه لباس الكافرات.
 

الثامن :أن لا يكون لباس شهرة.
 
 
 
. . 160 . 1

ألمزيد


إضافه رد جديد
التعليقات 1

مجموع 2 تقييم 5.00
بارك الله فيك يا أختي إيمان