الحنين الى الماضى

عام . shahenaztaha منذ 6 سنوات و 10 شهور 5091 12

الحنين الى الماضى

ـــــــــــــــ

خاطرة بقلمى

ــــــ


لقد أمسكت بقلمى المملوء بالحبر القديم
وبلا شعورٍ أمسكت بورقةٍ بيضاء لكى أخطط بها كلماتٍ أعبر
عن أشياءٍ تداعبنى  وبدون أن أشعر تركته يكتب عن أشياء قد مضى
عليها عبق الزمان الماضى فتخيلت أنه صديق يؤانسنى  وحدتى نتكلم ونتناقش
نتألم لأشياء حدث لنا ونفرح لأفراح أتت علينا ولن يبقى منها إلا ذكريات عشناها
بحلوها ومرها  فتركته يكتب سطورا وكأنه يسامرنى فى حديث عن عاداتنا الأصيلة القديمة
حيث كانت الدنيا بسيطة الى أبعد ما نتصور فكانت حياة الناس تقوم على التعاون والمحبة والتكافل
والإحترام فكانت بلدتنا عبارة عن أسرة واحدة كان الأمن والأمان وكان الود الإحترام هى السمة التى
تطغى فى مجتمعاتنا البسيطة فكنا نخاف على بعضنا البعض كنا نجتمع فى ليالى القمر فيحلوا لنا السهر
نتحاكى عن حكايات تسلينا تجعلنا نسبح فى بحورٍ بلا ماء ونطير فوق السحاب بلا أجنحةٍ  ولا طائرات
ونغوص فى أعماق البحر لنخرج منه لآلئ الدر بلا أجهزة للغوص فكم كانت الدنيا ببساطتها جميلة وكم
كانت ساحرة رغم بساطتها كنت أتذكر والدتى رغم تعبها حينما تصنع لنا طعاما مهما تكلف من أعباء
ومشقة فى صنعه كانت تملأ من أطباقا لنوزعها على جيراننا وكنت أتذكرها وهى تقول لى يابنيتى خذى
هذا الطبق أعطيه للست أم فلان فكم كنت أشعر بسعادة وأنا أحمل هذا الطبق اللذيذ الذى صنعته أمى
بيدها الكريمة رغم ما عانته وهى تقوم بأعمال الطهى لأنه كانت أدوات الطهى فى ذلك الوقت  الكانون
أو الفرن الفلاحى وما أدراك بالوقود الذى كان يستخدم لإشعال النيران به من مواد بدائية مثل الحطب
والجلة الفلاحى وكلنا نعرف الحطب وهو أى سيقان أو سعف النخيل  الناشف من أشعة الشمس أما
الجلة فكانت تصنع من روث البهائم على شكل أقراص توضع فى أماكن هاوية حيث أشعة
الشمس تقوم بتجفيفها وتنشيفها لإستعمالها كوقود لإشعال النار بالأفران الفلاحى التى
كان لطعم أكلاتها لذة حيث كانت والدتى تصنع الرز المعمر والفطير الفلاحى
( المشلتت ) المغمس بالقشدة الذى كانت توزعه والدتى على الجيران
ليستطعموا به وكم كان هذا يدخل علينا السرور والبهجة
لأن جيراننا يأكلون ويستطعمون ما تصنعه أمى من
مخبوزات وأطعمة لم أتذوقها منذ زمان
بعيد حيث تاهت عادات وتقاليد وقيم إفتقدناها فى هذا الزمان ولم تعد إلا ذكريات تداعبنا
هى
الحنين الى الماضى
ــــــــــــــــــــــ
أرجو أن أكون قد أسعدنى الحظ برضائكم عن خاطرتى وأرجو منكم المعذرة لأننى لم أكون على
إستعداد لتحضير هذه الخاطرة فهى من القلب الى قلوبكم جميعا
 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (12)