oO. حبي بلا ع ـنوان .Oo

عام . نونوس منذ 5 سنوات و 1 شهور 342 0
 
أُناشدكم ..
يا عُشاق ..
ويا منصفين الهوى ..
ويا قارئين ..
ويا كُلّ العبورْ !!
هل يجوز " لعقد حُبٍ " بين عاشقينِ ..
بأن تنهيهِ السطورْ !؟!
أو هل يصّحُ " بيوم القَران "
أن يكون القلبُ ..
في ليلةِ الزفةِ مأسورْ ..؟!!
بل هل يجوز العقدُ ..
و العاشقُ ..
على حُبهِ مجبورْ ؟!
أم هل سيحلو العيشُ ..
بين العاشقين ..
و العشقُ مقهورْ ؟!
و هل من العدلِ .. أن يعشقُ الولهان
قلباً ..
تحت التُرابِ مقبورْ ؟!!
فيا أهل الهوى .. وافقوني الرأي .. و لنكشف
المستورْ ..!!
ولِنكتُب على قبر كلِ عاشقٍ ..
سلبوهُ قلبهُ ..
(( عاشقٌ معذورْ ))

**********
" مقابرُ عشقنا " .. مملؤةً ..
" بموت الخيانةْ " ..!!
و مملؤةً " بمتاجر حُبٍ " ..
خان صاحِبها الأمانةْ !!
و مملؤةً ..
" بملكياتِ غدرٍ " .. لم تكُن يوماً ..
مُصانهْ !!
و قبورٌ على جدارانها كتاباتٍ عديدةْ
أكثرها جريئةً.. وأُخراها جبانةْ
أحدٌ ..
كتبوا على قبرهِ .. هذا قبرُ مغرمٍ
سلبوا حنانهْ !!
و آخرُ ..
مكتوبٌ عليهِ عباراتٍ خجولةْ !!
السارقُ .. الكاذبُ ..
" الميتُ بالزنزانةْ " ..!!!
ففي نهاية الحكاية الطريفةْ ..!!
رأيتُ عاشقةً ..
عند قبر حبيبها ..!!
باكيةً .. بنوحها رنانةْ !!
أقتربتُ منها..
و قلتُ : ما بكِ يا فُلانةْ ..!!
و قد وضعتْ إكليل زهرٍ .. عطرٍ
و بجنبهِ .. ما للحصانِ
من عنانهْ ..!!
و خطّت كلاماً .. مبهماً ..
كاتبةً ..
فارسُ أحلامي مضى .. و لم يَعُدْ ..
و لن أبكي زمانهْ !!
فقامت شاكيةً تبكي .. و تلملم دمع عينيها ..
تقولُ لي : سأكتب للمدامع حيرتي ..
عساها أن تستجيب الدموعْ !!
و أخاطبُ الظلماء ..
شجواً ..
أرجوكَ .. لا تطفي الشموعْ !!
و أجبر بخاطر " قاتلةً "..
لحبها .. ولم تردعها السنينْ !!
تعال .. أقترب .. لا تخفْ .. هاك يدي ..
لتشعر بالدفئ و الحنينْ !!
و ما إن أعطيتها يدي ..
حتى طعنتني .. مثلما طعنت حبيبها !!
و بنفسها السكينْ !!
و ألحدتني ..
و كتبت على قبري .. وبكل استكانةْ !!
فارس أحلامي مضى .. ولم يَعُدْ ..
ولن أبكي زمانهْ !!
و ليتها كتبت ..
هذا قبرُ عاشقٍ خانوه .. مُنذ كان الهوى عنوانهْ !!
 
 
 
 
 
 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)
مواضيع مرتبطة