مهمة واحدة للعديد من الأمم (عملية العزم الصلب في العراق وسوريا)

عملية العزم الصلب هو الأسم الذي تطلقة الولايات المتحدة على التدخل العسكري ضد داعش وتشمل العملية الضربات الجوية في العراق وسوريا. وقد اكد رئيس اركان القوات المشتركة لعملية العزم الصلب الجنرال توماس ويدلي في مقابلة له في قناة العربية أن الدول الشريكة والمشاركة في جهود التحالف لهزيمة داعش: "لدينا تحالف يضم اكثر من 60 دولة."



 



أدناه سوف تجد جزءاً من الإصدار الأخير لعملية العزم الصلب تحت عنوان:  



 



الغارات الجوية العسكرية تستمر ضد إرهابيين داعش في سوريا و العراق



19 آيار/مايو 2015



تحرير رقم 20150519



 



جنوب غرب آسيا – قوات التحالف العسكرية تواصل مهاجمة إرهابيين داعش في سوريا والعراق حسب التوقيت المحلي من 8 صباحاً بتاريخ 18 آيار/مايو الى 8 صباحاً بتاريخ 19 آيار/مايو. في سوريا، نفذت قوات التحالف العسكرية سبع غارات جوية مستخدمة طائرات قاذفة ومقاتلة وبدون طيار. في العارق وبشكل منفصل، قوات التحالف العسكرية نفذت 14 غارة جوية تمت بموافقة وزارة الدفاع العراقية مستخدمة ايضاً طائرات مقاتلة وقاذفة وبدون طيار ضد ارهابيين داعش.



وقد قال الجنرال توماس ويدلي "في شمال سوريا، داعش يستمر في التنازل عن القدرة العسكرية، المقاتلين والأراضي، ولا يزال التحالف ملتزم لاستهداف داعش في جميع انحاء العراق وسوريا."



 



وفي الوقت ذاته، فإن البعض يشككون في استراتيجية تدريب وتجهيز القوات العراقية بعد سقوط الرمادي.



فقد أعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري عن تفاؤله بشأن نتائج الحرب ضد داعش رغم بعض الانتكاسات على أرض المعركة. وعبر كيري خلال مؤتمر صحفي في عاصمة كوريا الجنوبية يوم الاثنين الموافق 18 آيار/مايو 2015 عن ثقته من عودة المدينة تحت سيطرة حكومة بغداد في غضون أسابيع. وتابع كيري ان "المعركة ضد داعش ستكون طويلة وان هذا الأمر سيكون صعباً في محافظة الأنبار بغرب العراق حيث لم يتم بناء قدرات قوات الأمن العراقية." وأضاف الوزير كيري انه "واثق من أن الوضع الراهن في الرمادي سيتغير مع اعادة انتشار القوات العراقية." معتبراً أن "سقوط الرمادي وإحراز داعش مكاسب ميدانية يعود إلى قلة الاستعدادات العسكرية العراقية التي لم تكن على قدر المستوى. إذ إن الجيش لا يمتلك حضوراً عددياً في بعض المناطق."  



كما علق ايضاً الوزير كيري على تنفيذ عملية عسكرية في عمق الأراضي السورية التي أسفرت عن القضاء على القيادي في تنظيم داعش، أمير عمليات إدارة النفط والغاز مع العشرات من مقاتلي داعش: " بفضل المهارة الغير عادية وكفاءة بعض من قواتنا فقد تم القضاء على قيادي كبير كان مسؤولاً عن آلية التمويل من خلال مبيعات النفط من ساحة المعركة وقد حققنا ايضاً مكاسب استخبارية هامة من المعلومات التي هي في ايدينا الآن."



 



لا تتردد في مشاركة أي اقتراحات في ما يخص العمل المشترك بين الولايات المتحدة والعراق  للتصدي للأرهاب في المنطقة.


. . 327 . 0
إضافه رد جديد
التعليقات 0